إسرائيل ترحب بتحريم «القرضاوى» العمليات الاستشهادية ضد الاحتلال

آخر تحديث : الأحد 27 نوفمبر 2016 - 11:40 صباحًا
2016 11 27
2016 11 27
إسرائيل ترحب بتحريم «القرضاوى» العمليات الاستشهادية ضد الاحتلال

لاقت فتوى جديدة للدكتور يوسف القرضاوى، رئيس ما يسمى بـ«الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين»، تحرم العمليات الاستشهادية ضد الاحتلال فى فلسطين «حالياً»، ترحيباً إسرائيلياً، بعدما تراجع الشيخ الإخوانى عن فتواه السابقة فى 2001 بإباحتها، وقال «القرضاوى» إن شيوخاً من فلسطين «يؤيدون هذا الموقف». ورحبت إذاعة جيش الاحتلال بفتوى «القرضاوى»، التى أعلنها فى برنامج يقدمه الداعية الإخوانى السعودى سلمان العودة على قناة الحوار الإخوانية، وعلقت بقولها: «أطراف تركية تقف خلف توجه الشيخ القرضاوى للفلسطينيين ومطالبتهم بالتوقف عن العمليات الانتحارية».

واهتمت القناة الثانية العبرية بالفتوى الجديدة لـ«القرضاوى»، وقال يهودا يعارى، معلق الشئون العربية بها، إن «الشيخ يوسف القرضاوى أفتى بوجوب لجوء الفلسطينيين لطرق للدفاع عن أنفسهم بعيداً عن الهجمات الانتحارية».

وقال «القرضاوى»، خلال حواره مع القناة الإخوانية، إنه كان قد أجاز العمليات الاستشهادية بفلسطين سابقاً لضرورة، وإن تلك الضرورة انتهت، حسب تعبيره، وإن الفلسطينيين أصبحوا يمتلكون وسائل جديدة للقتال غير العمليات الاستشهادية، وأوضح أن «الفلسطينيين أغناهم الله عن هذه العمليات، بما مكّنهم من الحصول على صواريخ تضرب عمق إسرائيل، وإن لم تبلغ مبلغ الصواريخ الإسرائيلية، لكنها أصبحت تؤذيهم وتقلقهم».

وقال الدكتور محمد زكى بدار، أمين اللجنة العليا للدعوة بالأزهر: «القرضاوى خطيب فتنة، فقد شرع الله الدفاع عن النفس فى أى زمان ومكان»، ووصف الدكتور علوى أمين، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، فتوى «القرضاوى» بأنها كلام جنون، فيما أكد سامح عيد، الباحث فى الشئون الإسلامية، أن فتاوى «القرضاوى» جميعها لها توجهات سياسية، فهو يحرض بشكل صريح ضد مصر وجيشها، وتصريحاته فيها تناقض واضح لتحقيق مصالح سياسية فقط.

رابط مختصر