اتهامات متبادلة بالسرقة والخيانة بين “الكماليون” والحرس القديم للإخوان

آخر تحديث : الأربعاء 4 يناير 2017 - 1:44 مساءً
2017 01 04
2017 01 04
اتهامات متبادلة بالسرقة والخيانة بين “الكماليون” والحرس القديم للإخوان

كشفت مصادر خاصة مطلعة على الوضع داخل الإخوان، أن عناصر التنظيم بقطاع الرمل التابع للكتب الإداري لمحافظة الإسكندرية، أعلنت انشقاقها عن جبهة “الحرس القديم” وانضمامها لجبهة “الكماليون”، ونقل تبعيتها للمكتب العام للإخوان المسلمين الذي تم تأسيسه أخيراً ليكون بديلاً لمكتب الإرشاد.

وأشارت المصادر لـ24، إلى أن قطاع الرمل يسيطر عليه عناصر جبهة “الكماليون”، ويعملون خلال هذه المرحلة على استقطاب باقي القطاعات بالإسكندرية إليهم، حتى يتم إعلان تبعية المحافظة بالكامل لجبهة “الكماليون”.

وأضحت المصادر أن قطاع الرمل أصدر بياناً داخلياً لجموعة شباب الإخوان في الإسكندرية يدعوهم فيه للالتحاق بجبهة “الكماليون”، واتهم فيه ناصر جبهة “الحرس القديم” بالسرقة والخيانة، وشق الصف لصالح الاشخاص والأفراد، مشيراً إلى أن القائمين على إدارة القطاع والموالين لجبهة محمود عزت خرجوا عن وحدة الجماعة، ورفضوا استطلاع رأي الصف، وامتنعوا عن إجراء انتخابات قاعدية شاملة، واكتفوا بإدارة القطاع خلال مشاركة عدد محدود من الإخوان العاملين، وأهملوا باقي الإخوان العاملين والدرجات التنظيمية.

وأفادت المصادر أن إخوان الرمل أكدوا في بيانهم إن إدارة قطاع الرمل الموالية لجبهة محمود عزت قاموا بوقف تصعيد عدد من الشباب المستوفي الشروط، والذي حصل على موافقة مسؤولين في لجنة التربية، لأنهم مؤمنون بأفكار الدكتور محمد كمال، كما أنهم خيروا الإخوان العاملين في القطاع بين الخضوع لسياستهم أو الفصل من التنظيم، كما قاموا بالاستيلاء على معدات عمل غير تابعة للقطاع من داخل أحد مقرات العمل بالمحافظة دون استئذان أو إخطار.

وأضافت المصادر أن إخوان الرمل أعلنوا عدداً من الإجراءات منها، العمل على استكمال الإنتخابات القاعدية بقطاع الرمل و الالتحاق بمكتب “الكماليون” الجديد، والالتفاف حول الإدارة الشرعية المنتخبة الجديدة.

رابط مختصر